مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية يرد….حكم اصطحاب الأطفال لصلاة الجمعة

يعتبر اصطحاب الأطفال لصلاة الجمعة إلى المسجد موضوعا يثير اهتمام الكثيرين وقد أثارت هذه المسألة العديد من التساؤلات حول  اصطحاب الأطفال والآداب المناسبة لذلك في هذا السياق يأتي موقف مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية ليوضح حكم اصطحاب الأطفال لصلاة الجمعة يعتبر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية أن اصطحاب الأطفال غير البالغين إلى المسجد لصلاة الجمعة بغرض تعويدهم على أداء الصلاة أمرا مستحبا وذلك لتنشئتهم على حب المسجد وشهود صلاة الجماعة

حكم اصطحاب الأطفال لصلاة الجمعة

استشهد مركز الأزهر بأحاديث شريفة تبيِن جواز اصطحاب الأطفال لصلاة الجمعة والرعاية الشرعية لهم ومن هذه الأحاديث

  • عن أبي قتادة الأنصاري، قال: رأيت النبي يؤم الناس وأمامة بنت أبي العاص وهي ابنة زينب بنت النبي على عاتقه فإذا ركع وضعها وإذا رفع من السجود أعادها».
  •  وعن عبد الله بن شداد عن أبيه قال: خرج علينا رسول الله في إحدى صلاتي العشاء وهو حامل حسنا أو حسينا فتقدم رسول الله فوضعه ثم كبر للصلاة فصلى فسجد بين ظهراني صلاته سجدة أطالها قال أبي: فرفعت رأسي وإذا الصبي على ظهر رسول الله وهو ساجد فرجعت إلى سجودي فلما قضى رسول الله الصلاة قال الناس يا رسول الله إنك سجدت بين ظهراني صلاتك سجدة أطلتها حتى ظننا أنه قد حدث أمر أو أنه يوحى إليك قال كل ذلك لم يكن ولكن ابني ارتحلني فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته

تعليم الآداب الأسلامية

  • يجب الحرص على تعليم الأطفال آداب المسجد برفق و رحمة و ذلك من احترامه و الحرص على نظافته و عدم إزعاج المصلين و قد روي عن سيدنا رسول الله أنه كان يحمل أحفاده و هو يوم المصلِين في المسجد

جاءت الأحاديث الشريفة بوضوح في جواز اصطحاب الأطفال لصلاة الجمعة مع الحرص على تعليمهم آداب المسجد وتعويدهم على أداء الصلاة لذا ينبغي على الأهالي الاهتمام بتربية أبنائهم دينيا وأخلاقيا و تعليمهم القيم الإسلامية منذ الصغر تؤكد الأحاديث الشريفة و الآراء الفقهية المعتبرة على جواز اصطحاب الأطفال إلى المسجد لصلاة الجمعة مع الحرص على تعليمهم الآداب والسلوكيات الصحيحة داخل المسجد إن الاهتمام بتربية الأطفال دينيا و أخلاقيا يعد جزءا أساسيا من مسؤولية الأهالي و المجتمع و هو ما يسهم في بناء جيل متزن يحافظ على قيمه و تقاليده

error: Content is protected !!