“أنا خبيت المرض على ابني لحد ما كبر” هذا ما قالته لميس الحديدي بعد اعلانها عن اصابتها بمرض السرطان

تصدرت الإعلامية لميس الحديدي مؤشر البحث بموقع التغريدات العالمي “تويتر” بعد إعلانها عن إصابتها بمرض السرطان في أحد البرامج التلفزيونية وهو الأمر الذي كان مفاجئًا للجمهور الذي تابعها طوال السنوات الماضية دون علم بمعاناتها.

لميس الحديدي.. قصة شجاعة وإصرار في مواجهة السرطان

لم تكن قصة لميس الحديدي مع المرض مجرد إعلان بل كشفت عن رحلة صعبة خفت خلالها المعاناة وراء الكواليس، حيث اختارت عدم الإعلان عن إصابتها لسنوات طويلة وذلك حرصا منها على عدم تأثير المرض على حياتها العامة ومسيرتها الإعلامية.

رغم تلك المعاناة الصامتة، وجدت لميس الحديدي الدعم والقوة في عائلتها وأصدقائها، وبخاصة من زوجها الإعلامي عمرو أديب، الذي وقف إلى جانبها بكل قوة وصمود. تجسدت قوتها في مواجهة التحديات وتجاوزها للمرض بكل شجاعة وإصرار.

إن قصة لميس الحديدي تعكس قوة الإرادة والعزيمة في مواجهة الصعاب، وتذكير بأهمية دعم المرضى والتعاطف معهم. إنها قصة تبعث على الأمل والتفاؤل، وتجسد الإرادة الحقيقية في تحقيق النجاح رغم كل العوائق.

لميس الحديدي تتصدر تويتر بإعلان إصابتها بالسرطان

تصدرت الإعلامية لميس الحديدي مؤشر البحث بموقع التغريدات العالمي “تويتر”، بعد إعلانها عن إصابتها بمرض السرطان في أحد البرامج التلفزيونية. كشفت الحديدي لأول مرة عن سبب إخفائها لإصابتها عن الجمهور لسنوات طويلة، وذلك خلال حديثها في برنامج “منا وفينا” على قناة “المشهد” مع الإعلامية هبة حيدري.

أوضحت لميس الحديدي خلال البرنامج أنها اختارت عدم الإعلان عن مرضها، مشيرة إلى أنها لم ترغب في أن يعلم الناس بمرضها لأنها تعتبره “وجعًا يخصها” ولا تريد أن يظن الناس أنها تتاجر به. وقالت: “ليه بتجيبي السيرة دي؟! مش لازم الناس تعرف دا من 10 سنوات، ودا وجع يخصني وأخاف الناس تقول بتاجر بحاجة”.

أضافت الحديدي، وهي تبكي، أنها أخفت مرضها عن ابنها حتى كبر، وأنها كانت تخشى أن يؤثر الأمر عليه نفسيًا. وقالت: “أنا خبيت المرض على ابني لحد ما كبر، ولما بيجيلك كانسر، بتستخبي، وعندي زرار جوايا بدوس على أي حاجة عايزة أنساها”.

رغم كابوس السرطان، تمسكت لميس الحديدي بالأمل في الشفاء، مستندة على دعم ابنها وأمها وزوجها الإعلامي عمرو أديب، بالإضافة إلى أصدقائها وعائلتها وبعض المقربين منها. وأشارت إلى أن أصدقائها كانوا يأتون لزيارتها خلال جلسات العلاج ويدعمونها بشتى الطرق.

وتحدثت لميس الحديدي أيضًا عن حياتها الشخصية، مؤكدة أن أسرتها لها مواعيد ثابتة في كل شيء، وأنها اجتماعية على عكس زوجها عمرو أديب الذي يفضل الانعزال. وأشارت إلى أن كلمتها هي التي تمشي في البيت، ولكن بعد استشارة عمرو أديب.

قصة لميس الحديدي مع السرطان تعكس شجاعة وإصرار لا ينكسران. فقد اختارت أن تحتفظ بوجعها بعيدًا عن الأضواء، وتجاوزت المرض بدعم العائلة والأصدقاء. هذا الإعلان الصادق والشجاع يعكس عمق التجربة التي مرت بها ويبرز قوتها في مواجهة التحديات.

قصة لميس الحديدي مع مرض السرطان تعكس قوة العزيمة والصمود في وجه التحديات. بالرغم من معاناتها الخفية، استطاعت أن تبقى مثالا للقوة والإيمان بقدرتها على تحقيق النجاح وسط الظروف الصعبة.

إن قرارها بعدم الكشف عن معاناتها لسنوات يعكس حرصها على استمرارية حياتها ومسيرتها الإعلامية، ورغم ذلك، استطاعت أن تبقى قوية وتجاوزت كل الصعاب.

لميس الحديدي تذكير بأهمية الصمود والإيمان بالنفس في مواجهة الصعاب، وتشجيع للجميع على التفاؤل والإصرار على تحقيق أحلامهم بالرغم من كل التحديات التي قد تواجههم.

error: Content is protected !!