إيداع المملكة للدفعة الثانية من دعم موازنة الحكومة اليمنية ب 250

استنادا إلى قرارات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي العهد، تم إيداع المملكة العربية السعودية الدفعة الثانية من دعم موازنة الحكومة اليمنية وذلك بقيمة تصل إلى  250 مليون دولار، وهذا يأتي ضمن إجمالي الدعم البالغ 1.2 مليار دولار، ويعكس الالتزام السعودي بدعم اليمن لتعزيز الاستقرار بها على مواجهة التحديات الاقتصادية والإنسانية.

مساعدة المملكة لدولة اليمن الحبيبة

لا شك أن الحكومة السعودية بذلت جهد ملحوظ في دعم  الاقتصاد اليمني،وقد أقرت حكومة المملكة العربية السعودية عن تقديم مساعدات اقتصادية عظيمة تصل إلى   1.2 مليار دولار للشعب اليمني من أجل تلبية طلب اليمن للمساعدة في عجز الميزانيات ودفع الرواتب،وترفع هذه المساعدات الإجمالية للمملكة إلى 11.2 مليار دولار خلال السنين من 2012 إلى 2023.

جهود الحكومة السعودية تجاه الشعب اليمني 

تعتبر الدفعة الثانية من دعم الموازنة ضمن الجهود الدولية المبذولة لتقديم الدعم لليمن ومحاولة منهم لتقليل الأعباء

الاقتصادية والإنسانية على الشعب اليمني وذلك نظرا للظروف الصعبة التي يواجهها البلد بسبب الصراعات الأزلية وتفاقم الأزمة الإنسانية، ويعتبر هذا الإجراء دليلا على  التزام المملكة العربية السعودية بمساندة الشعب اليمني،وتعتبر المساعدات البارزة التي قدمها الشعب السعودي لليمن:

  •  توفير فرص عمل لأكثر من 16 ألف شخص.
  •  دعم الاقتصاد اليمني عن طريق زيادة جودة جميع القطاعات الانتاجية والخدمية، حيث وصل مقدار الدعم من المشتقات النفطية نحو 1,260,850 طن متري وذلك من أجل مساعدة  أكثر من 70 محطة يمنية على العمل بقيمة تصل إلى  422 مليون دولار.
  • تعزيز الحركة اللوجستية في خدمات النقل عبر تسهيل حركة البواخر.
  •  تقديم منح من المشتقات النفطية لتوليد الكهرباء في جميع محافظات البلاء والذي عمل على تطوير كبير في النمو الاقتصادي لدولة اليمن.
error: Content is protected !!