إغلاق
إغلاق
مكغيرك: داعش فقد 95 في المئة من أراض كان يسيطر عليها           تفاصيل جديدة عن حبيب العادلي وضباطه في السعودية.. أخلوا له مقر إحدى الوزارات وأزالوا موقعها من جوجل           بهاء الحريري يخرج أخيراً عن صمته ويكشف موقفه من استقالة أخيه           "لعبتُ مهاجماً 7 سنوات وحصلت على كارت أحمر مرة واحدة".. ذكريات أردوغان مع كرة القدم           "أنا لم أكبر في سويسرا مثلك".. حبيب بطلة "حب للإيجار" يغار عليها من قبلات زميلها في فيلمهما الجديد           5 مليارات بلّورة ألماس مطحونة لطلاء طائرة! شاهد صورها           الإمارات لن تنجح في عرقلة كأس العالم.. قطر تكشف عن موعد الانتهاء من مشروعات مونديال 2022           ماكرون يدعو الحريري وأسرته إلى فرنسا بعد اتصالات بوليّ العهد السعودي           تركيا تجدد دعمها عسكرياً لقطر وتُبدي استعدادها للمشاركة في مشاريع كأس العالم           من استقالة الرياض إلى دعوة الإليزيه.. ماذا جرى في 11 يوماً فجّر الحريري خلالها أزمة في لبنان؟           السويد تحتج مجددا على استمرار الحصار على اليمن           الإفراج عن سعودي مخطوف في لبنان           الإليزيه: الحريري وأسرته سيصلون إلى فرنسا في "الأيام القادمة"           ماكرون يدعو الحريري وأسرته لزيارة باريس           الإطاحة بشيوخ الفضائيات.. قرار رسمي بمنع دعاة مشهورين بمصر من الظهور في الإعلام.. وهذه أبرز الأسماء          
  • البحث
    أبحث عن:
  • اليوم الذكرى الثالثة لإستشهاد خير حمدان.. ماذا قال والده؟
    الثلاثاء   تاريخ الخبر :2017-11-07    ساعة النشر :21:49:00
    موقع رادار | اخبار رادار - اليوم الذكرى الثالثة لإستشهاد خير حمدان.. ماذا قال والده؟

    تصادف اليوم الأربعاء الذكرى الثالثة لإستشهاد الشاب الكناوي خير الدين رؤوف حمدان والذي وصفت عملية قتله بالإعدام الميداني إثر تعرضه لإطلاق النار على يد أفراد الشرطة بحجة مهاجمة وحدة شرطية خاصة بسكين وشكل خطرا على حياتهم، إلا أن كاميرات المراقبة في مكان الجريمة وثقت الحدث وأظهرت كذب رواية أفراد تلك الوحدة وكانت الخلاصة أن الشهيد حمدان كان بوضعية تراجع للخلف ولم يشكل أي خطر على أحد.

    مراسلنا رافق رؤوف حمدان الى قبر ابنه الشهيد وحاوره عما يشعر به اليوم في الذكرى الثالثة لإستشهاده حيث قال " لا زال الجرح مفتوحا والألم مستمر طيلة الفترة حتى اليوم،فالقاتل حر طليق وتم حمايته من قبل المؤسسة الاسرائيلية التي اغلقت ملف الجريمة، الشرطة تلطخت يداها بدم العشرات من أبناء شعبنا الفلسطيني من خلال الإعدامات الميدانية، أنا لا أعلم كيف يشعر قتلة إبني ولا أستغرب إن كانوا يزاولون عملهم بشكل اعتيادي، أزور قبر ولدي بشكل يومي وأستذكر الأيام التي قضاها معنا في كنف العائلة والدور المميز لحسن سلوكه مع أقرانه وقربه الى الدين وحبه للمسجد الأقصى، وكلت أمري الى الله وحسبي الله ونعم الوكيل".




    تعليقات الزوار
    الجزيرة
    روسيا اليوم
    DW عربية مباشر
    قناة السنة النبوية
    مساواة
    قناة الميادين
    القرآن الكريم
    رؤيا
    Sky News Live