إغلاق
إغلاق
إعصار (لان) يجتاح اليابان بيوم الانتخابات           رئيس الأردكان الاسرائيلي في مؤتمر دولي مع قادة جيوش عربية           بينهم الحاج إسماعيل.. أعضاء من الثوري والمركزية الى غزة           قوات سورية الديموقراطية تعلن سيطرتها على حقل العمر النفطي في دير الزور           أكبر حقل نفط في البلاد بيد قوات سوريا الديمقراطية           العبادي بالسعودية لحضور المجلس التنسيقي بين البلدين           لقاء سعودي إماراتي إسرائيلي على مستوى رؤساء الأركان           الأدب السوداني و"تداعيات" الكاتب يحيى فضل الله           الأمن المصري يكشف هوية مدبر هجوم الواحات           الشيخ محمد بن عبد الوهاب.. إمام مُجدِّد أم تكفيري مُبدِّد؟           تظاهرت أمام العالم أنه من ابتكارها.. شركة يابانية تتهم آبل بسرقة الأنيموجيز           دور تاريخي للتحالف العربي في اليمن           واشنطن بوست: المناورة الأكبر لتيلرسون في الشرق الأوسط.. محور سعودي عراقي لمواجهة إيران           أفول عصر الأدب الذهبي           "علشان تبنيها" لا تستخدم عقلك!          
  • البحث
    أبحث عن:
  • الشيخ محمد دهامشة : المرأة العجيبة!
    الاربعاء   تاريخ الخبر :2017-10-11    ساعة النشر :09:50:00
    موقع رادار | اخبار رادار - الشيخ محمد دهامشة : المرأة العجيبة!

    الى الذين يسخرون ويهاجمون المرأة المحتشمة بدعوى التحرر كتبت هذه المقطوعة الساخرة بالشعر الحديث تحت عنوان:

    المرأة العجيبة عند مدعي الحرية.

    أيّتها المرأة العجيبة
    يا سببا في كل مُصِيبَة.
    رجعيةٌ أنتِ
    إذا احتشمتِ
    سببُ التأخرِ والفشلْ
    سبب الأمراض والعللْ
    انت من يصنعُ الدمارْ
    في البلادْ
    ويجلبُ الاستعمارَ
    والجلّادْ
    انت من يجلب الكوارث العصيبة.
    حشمتكِ
    مخيفةٌ رهيبة
    يا سبباً في كل مصيبة.

    رمز التخلّفِ والإنحطاطْ
    حشمتكِ تثيرُ الإحباطْ
    فمتى نلحقُ بالغربِ
    ومتى نمشِ مع الركبِ
    ولباسكِ من أبسط خياطْ.
    فلباسكِ عاقَ تقدَّمنا
    ولباسكِ سرُّ تأخّرنا
    أمريكا لا ترضى عنّا
    وأوربا رفضت صحبَتَنا
    معزولةٌ أنتِ
    يا سبباً في كل مصيبة.

    لا حلَّ لأزمةِ أمتنا
    لا شيئاً يبعث نهضتنا
    لا سبباً يجمعُ فرقتنا
    وتشتتنا
    إلا أنتِ.
    لولاكِ ما فشلَ النضال
    لولاكِ ما كان احتلال
    لولاكِ ما ضاعت بلادْ
    ولا سقطت بغدادْ
    لولاكِ
    ما كانت لتدوسَنا
    كل النعالْ
    يا سبباً في كلِّ مصيبة.

    أنت القضية المركزية
    أنت عنوانُ القضية
    فاسمعي
    يا كلَّ صبيّة
    وارفعي هذا الشعارْ
    وتهيّأي للإنتصارْ
    فشعاركِ برّاقٌ لامعْ
    يحلو للناظرِ والسامعْ
    فشعاركِ يدعى
    حُرّية.
    فتحرري من كل شيء
    واتركي خلفكِ
    كلَّ شيء
    دينا كانَ
    او تاريخاً ًوهوية.

    حطّمي القيودَ والأغلالْ
    طلقي سجنكِ
    لا تسمعي للزوجِ
    لا تصحبي الأطفالْ
    وتقدّمي كلَّ الرجالْ
    ونافسي كلَّ الأممْ
    واصرخي
    يا أمتي
    ما فاز فيك من احتشمْ
    وارفعي أحلى علمْ
    فاسمه حرية.

    فاخلعي عنك الثياب
    وغازلي النّدامَى ( من يجلسون للخمر والسهر)
    والأحبابْ
    وادخلي من كلِّ بابْ
    وقدمي الطعامَ والشرابْ
    وتمايلي للثّمالَى ( من يشربون حتى السكر)
    وتغنّجي
    فكلهم حمَلٌ وديعٌ
    لا ذئابْ
    فشعارهم حسنُ النيّة
    أمّا شعاركِ
    فإنه حريّة.

    فتقدّمي للمعركة
    من أجلِ تحرير البلادْ
    من أجلِ إصلاحِ العبادْ
    أورِدي كل الأعادي
    في حياضِ التَّهْلُكة.
    فسلاحكِ ثوبٌ لا يكفي
    لدثار رضيعٍ للنّصفِ
    يُبدي أكثرَ مما يخفي.
    نظراتُكِ كالبرقِ الخاطفْ
    ضحكاتكِ كالرعدِ القاصفْ
    فهذهِ هِيَ عدتُنا
    من أجل حسمِ المعركة.
    فأمِّلوا وأبشروا
    وهلّلوا وكبّروا
    قد حُلّتْ أزمة أمتنا
    قد زالت كلُّ مآسينا
    قد ماتت فينا عفّتُنا
    ولتحيا فينا الحرية!!.




    تعليقات الزوار
    الجزيرة
    روسيا اليوم
    DW عربية مباشر
    قناة السنة النبوية
    مساواة
    قناة الميادين
    القرآن الكريم
    Sky News Live